الشبكة السعودية الوطنية الحرة
اهلا وسهلا بكم بالشبكة السعودية الوطنية الحرة يسعدنا انضمامكم

الشبكة السعودية الوطنية الحرة

{اخباراية - حوارية - سياسية - اجتماعية - ثقافية - ادبية - ترفيه - تقنية }
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ترانيم الحُب الأخير (محمد غازي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مؤسس الشبكة
مؤسس  الشبكة
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 329
نقاط : 4186
الدولة : السعودية
التسجيل : 27/09/2012
التقييم : 0
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: ترانيم الحُب الأخير (محمد غازي)   29/9/2012, 10:48



الترنيمة الأولى


سأكتبُ لكِ المستحيل

سأذبحُ من أجلكِ القوافى

و أجعلُ دَمَ الحروف يَسيل

سأغوصُ فى بَحرِ الأشعار

و أُخرِجُ لكِ دُرا" أصيل

سأتوغَلُ فى أحشاءِ الكلمات

و أرُصُ لكِ نَظما" جميل

سأصنعُ لكِ من العِشقِ قِلادة

و أنسجُ من إحساسى رِداء" طويل

و سأكتبُ لكِ المستحيل


الترنيمة الثانية


كنسيم الفجرِ أقبلى
و كالعبيرِ و كالضياء

أفيضى وِدا" و أمطِرى
كالغمامِ من السماء

يا زهرة الأسوار العالية
إنى تعبتُ و سَئِمتُ العَناء

فى قلبى نارٌ مُستَعِرَة
و براكين و عواصف هوجاء

دونكِ العيشُ مَرير
و الكونُ صَحارى جَرداء

و الدمعُ بعد الفراقِ غَزير
و أيامى دُروبا" جَدباء

أقبَعُ مع الصمت وحدى
و صَدَاكِ يتردَدُ فى الأنحاء

أتلهفُ رؤياكِ لكننى
ألمحُ سرابا" فى الأرجاء

ألتمسُ شَذَاكِ فاتِنتى
بين زهورٍ و حدائق غَنَّاء

أعيَّت كل طبيبٍ عِلَّتى
و أنتِ لى طِبا" و شِفاء

و أنتِ للفؤادِ طَبيبه
و أنتِ الداءَ و الدواء

طال العُمرُ أم قَصُر
فأنا على العَهدِ صِدقا" و وفاء

أبصرتُ طيفكِ فى الدُجى
يُنادينى فى ليلةٍ دَلماء

فهَرعتُ إليه شوقا"
و شدونا معا" ترانيم الشتاء



الترنيمة الثالثة


عاشقٌ أنا لعينيكِ
مَفتونٌ بكِ و مُغرَمُ

هائمٌ أنا فى هواكِ
مجنونٌ بكِ و مُتيمُ

حارت فى وصفكِ الأشعار
و عَجَزَ كل شاعرٍ مُلهَمُ

تهفو إليكِ الأشواق
و قلبى بالجوى مُفعَمُ

أخضَعتُ لكِ المعانى
و الحرفُ أتى مُرغَمُ

و سبائكُ الشِعر صهرتُها
فصنعتُ لكِ عِقدا" مَطَعَّمُ

ليتها تصفو الليالى
و ليتنى بعد الشَقاءِ مُنَعَّمُ


الترنيمة الرابعة


هاجت ريحٌ عاتية
و سقط المطرُ الرَطيب

فاختلط بأدمُعى
و امتزج بالنَحيب

ذكرتُكِ و الألمُ يقتلنى
و الموتُ منى قريب

و خيالكِ يُجاذِبُ روحى
و البَينُ أضرمَ فى جَوفى لهيب

أنتِ مَهدُ الأحلام و النجوى
و أنتِ الهوى و أنتِ الحبيب

لا و ربُكِ ما نَسيت
ذِكراكِ و لا الحُلم السَليب


الترنيمة الخامسة


تمرُ الأيام

و تنقضى السنين

و أنا كما أنا

بين لَهفٍ و حنين

رأيتُ النجومَ هاجعات

و الكونُ مُستكين

و الغيومُ مثلى باكيات

و الفراقُ صار يقين

إشتقتُ إليكِ و للهوى أحكام

سَلى الدنيا عن كَمَدى

و سَلى عَينا" جَفاها المنام

الليلُ قبرا"

أدفنُ فيه أحزانى

و الصُبحُ فجرا"

أنقشُ عليه أشجانى

و أنتِ يا حبيبتى بَدرا"

و هواكِ بيتى و جُدرانى

كُنتُ و كان الوجدُ يُراودُنى

و الوَجَعُ إن غاب يُعاودُنى

و لكنى كما أنا

بين لَهفٍ و حنين


الترنيمة السادسة


ما للأحزانِ و مالي
قصمتنى و ذبحت أمانيا

سحقتنى و لم تبالى
و لم تبرح يوما" لياليا

القلبُ الأخضرُ صار يابسا"
و الثغرُ البَسَّامُ أمسى باكيا

أشكو لله قهر الأسى
ويكأنه لاغيرى شاكيا

مَن جَرَحَكَ يا ورد الربيع
و من زرع الشوكَ فى واديا

من أبكاكَ يا طيرا" وديع
و من قتلَ عَمدا" أحلاميا

كم شَدوتُ بذكراكِ عُمرا"
و سأمضى العُمر شاديا

ما نسيتُكِ و أنتِ بعيد
و ما أنا بعد الرحيل ناسيا

أذبَلَ السُهدُ جفونى
و النوحُ أحرق مآقيا

لك ربى أبُثُ هَمى
و أنا بما قضيت راضيا


الترنيمة السابعة


تلك العيونُ كانت نَشوتى

كانت زهوى و طربى

و كانت كل فرحتى

تلك العيونُ كانت نَشوتى

كانت مُنايا

كانت رَجايا

و فيها كانت سَكرَتى

تلك العيونُ كانت نَشوتى

كانت خَيال

كانت مُحال

و معها كانت حكايتى

تلك العيونُ كانت نَشوتى

كانت ساحرات

كانت فاتنات

و عنها سطرتُ قِصتى

تلك العيونُ كانت نشوتى


الترنيمة الثامنة


تعالى إلى دُنياى

فإنى قد أشعلتُ الشموع

و زينتُ لكِ الجَنَبات

و بعثرتُ الفُلَّ فى الربوع

ثم جهزتُ مدفأتى

و ألقيتُ فيها حَطَبا" من ذِكرياتى

و جذعُ قلبى و بعض فروع

تعالى و سابقى الرياح

و لا تخشى الرجوع

ثم قِفى لحظات

فى صمتِ الخشوع

و اجلسى و أرينى

على وجهكِ دليل الخُضوع

ثم ضَعِى رَأسكِ على كَتِفى

و أطلِقى العنانَ للدموع

ثم اغمضى عَينَيكِ و تَنَهَّدى

و قولى ما أحلى الرجوع

و غنى معى لحن الحب الأبدى

بصوتٍ مَسموع

و فجرى لى من أعماقكِ

نهر حَنانٍ و ينبوع

و تعالى نَمرَحُ فى دُنيانا

و لا تخافى الظلام

فإنى قد أشعلتُ لكِ الشموع


الترنيمة التاسعة


صَدقينى

لن أنساكِ و لن تنسينى

مهما أخذتنا الأوهام

أو حتى باعدتنا الأيام

لكنى سأظلُ فى دَمكِ

و ستبقينَ فى شرايينى صَدقينى


الترنيمة العاشرة


توارى يا حبيبتى

عن كل الأنظار

توارى و احتجبى

فإنى أغار

تمنيتُ لو أخفيكِ عن العيون

و أبنى حَولكِ جُدُرا" و أسوار

أو أنى أضعكِ بين الجفونِ

و لا أُحَدِثُ عنكِ أخبار

لأنى أغار

حتى من عِقدَكِ

و مِن الخاتم و من السِوار

لأنى أغار

حتى مِن ثوبَكِ

و مِن مَخدَعَكِ و مِن الخِمار

توارى حتى عن عُيونى

فإنى أغارُ عليكِ من عُيونى

و اعذرينى

فإنى أغار





؛؛
؛؛
؛؛




حقوق الملكية الفكرية و الأدبية محفوظة

و مُسجلة فى مصر باسم كاتبها محمد غازى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ksas.ahlamontada.net
 
ترانيم الحُب الأخير (محمد غازي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشبكة السعودية الوطنية الحرة  :: الـمـنـتديـات الأدبـيـة :: خــواطر وشــــعرفصيح-
انتقل الى: